أنت في خطر1

Other Language

انتبه أنت في خطر

عرض الحملات

  الصفحة الرئيسية » حملات تغير أجيال

اسم الحملات : انتبه أنت في خطر
كاتب الحملات: من إنتاج الموقع
www.back4allah.com

المشهد الأول
تبدأ أحداث الحكاية عندما تعلم أحمد التدخين في المدرسة من رفيق سوء
وهذا مشهد عادي جداً يتكرر كل يوم في المدارس والجامعات وفي كل مكان
ولا حول ولا قوة إلا بالله

المشهد الثاني
جاءت أجازة الصيف وها هو الجميع قد نجح في دراسته وطرح رفقاء السوء فكرة الرحلة إلى الساحل الشمالي
فمع أحدهم سيارة
وفقط ستكون الرحلة يومين
عارض والد أحمد في بادئ الأمر
ولكن مع إلحاحه الشديد وافق على مضض

المشهد الثالث
الشباب مجتمعون على أحد الشواطئ في الساحل الشمالي
وإذا بشيطان من رفقاء السوء أخرج علبة بها سجائر خلاف السجائر التي اعتادوها
وقال لهم :
دي اللي هتعيشنا الليلة دي .. خليك راجل وجربها
وأمام هذه الكلمات الاستفزازية أثبت الجميع أنه رجل
وشرب منها
وعدت الليلة لكن ليس بسلام

المشهد الرابع
اليوم التالي استيقظ أحمد وهو يشعر وكأنه كان اصطدم بقطار وكل جسده يتألم فاعتذر عن الخروج مع الأصحاب لإعياءه ولكن دخل عليه الشيطان صديقه وقال له:
اشرب هذه وصدقني هتكون أحسن من أي واحد فينا
وصدق أحمد وأخذ السيجارة العجيبة للمرة الثانية
وخلال دقائق بدأ يزول الألم - أو هكذا يظن - وخرج مع الأصدقاء
وتوالت السيجارات الغريبة أثناء هذه النزهة على الجميع

المشهد الخامس
عاد الجميع من رحلته
ونام أحمد من ليلته وعندما استيقظ وجد نفس الشعور الذي شعر به وهو أن جسده كله يتألم
أخذ أكثر من نوع من المسكنات تستخدمهم أمه لعلاج ألام العظام
ولكن دون فائدة
صار عصبياً حاداً بشكل لفت نظره هو .. حتى حدث نفسه:
ماذا حدث لي؟!!
فارتدى ملابسه وخرج لصديقه الشيطان وطلب منه سيجارة من النوع الذي يخفف الألم ..
في الأول اعترض الشيطان صديقه وقال له هذه السجائر ليست مجانية ولكن هذه هدية مني لك لأنك صديقي
لكن بعد اليوم فهي بمبلغ $$$
صدم الرقم في عقل أحمد
ومن أين يمكن أن أحضر مثل هذا المبلغ يومياً؟
إنه أكبر من نصف راتب والده في الشهر
فقال له خذها واستريح الآن وبعدين فكر في هذه الأمور ... عيش اللحظة

المشهد السادس
أحمد يحدث أمه يرجوها أن تعطيه المبلغ فالأمر خطير
والأم تريد أن تعرف لماذا يريد هذا المبلغ
فكذب عليها أنه قد كسر أحد أجهزة المحمول الغالية في أحد المحلات والرجل قد حلف أنه سيسجنه إن لم يدفع الثمن
فرق قلب الأم ... وخافت أن تقول لأبيه فأخرجت علبة الذهب وأعطته خاتمها الذي عاش معها سنين عمرها وقالت له .. فداك عيوني يا أحمد وخلي بالك من نفسك يابني

المشهد السابع
توالت الأحداث واكتشف والدا أحمد سرقات في المنزل متكررة
وها هي الرحلة الثانية يعرضها الشيطان على الأصدقاء للذهاب للساحل الشمالي مرة أخرى قبل انتهاء فترة الأجازة وبدأ عام دراسي جديد
وبعد إلحاح شديد وافق والد أحمد
وانطلق الأصدقاء للساحل مع الشيطان

المشهد الثامن
جلسة من جلسات الليل والضحك والسمر يعلو المكان
وإذ بالمفاجأة .. قام الشيطان بإخراج علبة جديدة
هذه المرة ليست سجائر غريبة
هذه المرة حقن
وعرض نفس العرض السابق عليهم
وإذ بالأول يجرب ويضحك ويضحك ويضحك
وفجأة
سقط على الأرض
نظروا جميعاً له يتفحصوه
ماذا حدث؟
حاولوا أن يوقظوه
يفيقوه
واحد فقط عرف ما حدث له واختفى
إنه الشيطان صديقهم
الذي هرب فور سقوط الشاب
نظروا حولهم بحثوا عن أي مساعدة
لم يجدوا
وبعد ساعات نقلوه لأقرب مستشفى
ودخل الطبيب عليهم وقال لهم الحقيقة
صديقكم مات من جرعة مخدرات زائدة
نزل الخبر عليهم كالصاعقة
هو أخذ حقنة نعم لكن هل كانت مخدرات؟
والذي أعطاها له صديقهم؟
كيف يضحك عليهم؟!
وكانوا جميعاً سيأخذوا منها وكانوا سيكونوا مكانه!!
يالله ... ماهذا الذي وصلنا إليه؟
كان لنا مستقبل باهر وبعد أعوام سيشار لنا بالبنان
كيف تدهورنا إلى هذا القاع؟؟
إنها السيجارة أجل أنها هي ...
أفسدتنا وضيعتنا وقتلت منا واحداً؟
هل لنا من توبة؟
هل لنا من عودة؟
يارب أعنا على ترك المخدرات والتدخين نهائياً



كم من شاب يموت من بيننا كل يوم ما بين التدخين والمخدرات؟
كم من بيت قد خرب بسبب الطلاق والفساد الذي وقع به بسبب التدخين أو المخدرات؟
كم فقدنا من الأموال (المليارات سنوياً) التي تنفق فقط على التدخين في بلادنا العربية؟
كم من مسلم مات في كل أنحاء الأرض لا يجد ثمن دواء أو غذاء له في حين أن شبابنا ينفقون أرقاماً لا تعد على التدخين فقط فضلاً عن المخدرات؟
كيف سنقف بين يدي الله تعالى ومن بيننا هؤلاء الشباب نفقدهم يوماً بعد يوم ،،، وواحداً تلو الآخر
هذا الذي يموت بأمراض التدخين المختلفة أو المخدرات
قد يكون يوماً ابني وابنك
وأخي وأخيك
وأبي وأبيك
وياحسرتاه وأنا أقول:
وأختي وأختك وابنتي وابنتك
ولا حول ولا قوة إلا بالله
فإلى متى ننظر مكتوفي الأيدي لأبناءنا يضيعون منا بسبب أفكار ليس لها أي أساس من الصحة؟!
وإلى متى سنكون بهذه السلبية؟!


مقطع دعوي بعنوان :

انتبه أنت في خطر الجزء الأول
انتبه انت في خطر الجزء الثاني


واجب عملي:

لكل من يعرف أحداً من شبابنا
قد وقع في هذا الخطر
خطر التدخين أو المخدرات
يمكنك الأن أن تحاول أن توقظ قلبه
وخذ هذه الإسطوانة وأهديها له
لعل الله أن يهديه بها.

روابط التحميل:

من موقع الأرشيف

الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث
الجزء الرابع
الجزء الخامس


من موقع الهوت فايل

الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث
الجزء الرابع
الجزء الخامس


من موقع الداكلود

الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث
الجزء الرابع
الجزء الخامس

استيكر الإسطوانة:
www.back4allah.com
لتحميل الاستيكر كاملاً:
اضغط هنـــــا
أو
اضغط هنـــــــا

ولتحميل الاستيكر مفرغ :
اضغط هنــــــا
أو
اضغط هنــــــا



رسائل:

وهذه رسالة من شاب تعاطى المخدرات يرسلها لأهله
هم قتلوني
وهذه رسالة من أطفال لأبيهم الذي وقع أسيراً للمخدرات
أرجوك .. كفى
وهذه رسالة من الأبناء لأبيهم الذي وقع في براثن امراض التدخين
عمر جديد



وفي النهاية نسأل الله العظيم أن يرفع هذا البلاء عن شبابنا
وأن يهديهم وينير بصيرتهم اللهم آمين
ولا تنسوا الدال على الخير كفاعله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

admin
3 صوت

تاريخ الاضافة: 28-06-2010 07:31

الزوار: 2559


روابط ذات صلة

روابط ذات صلة

الحملة المتشابهة الحملات التالية

جديد الحملة

جديد الحملة
ذنوب الخلوات - حملات تغير أجيال

.:.: عائـــد لله :.:.

:: ضع بصمتك ::

.:.: تعرف علينا :.:.

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

احصائيات الموقع

جميع المواد : 2254
عدد التلاوات : 414
عدد المحاضرات : 0
عدد قصص العائدون : 75
عدد الفلاشات : 108
عدد التعليقات : 1199
عدد المشاركات : 54

شاهد بقلبك

.:.: قرآنك حياتك :.:.
 

محتوى المواد تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن آراء أصحاب الموقع والمواد معروضة للاستخدام الدعوي لا التجاري

حق الانتفاع لكل مسلم وجميع الحقوق محفوظة والتصميم خاص بالموقع