هذه قصتي

Other Language

إن الله يهدي من يشاء

عرض القصص

إن الله يهدي من يشاء
3545 زائر
08-11-2011 02:59
منقول

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ثم أما بعد

إخواننا وأخواتنا الكرام

نبدأ بالحمد لله الذي من علينا وأنعم علينا بمغفرته ورحمته

وفتحه لباب توبته لكل من طرق بابه

قصتنا قصة واقعية (قمنا بتعريب المحتوى فقد كان بالعامية المصرية) وها هي نقصها عليكم

جلست أنتظر مع ابنتي لضيوف (خال زوجة اني وأسرته ) فهم متزوجون منذ أيام وجاءوا ليباركوا لها وهي تجلس معنا في البيت فكنت بانتظارهم واستغللت فترة الانتظار بالاستغفار الجماعي مع ابنتاي

أنا سيدة بلغت من العمر الخمس وستون وقروية وأمية والحمد لله

وجاء الضيوف وجلسنا في مجلس الحريم مع أسرة خالها

وبعد قليل جاء ابني ليسلم عليهن فرفضن أن يسلموا عليه

وتضايقت من فعلهم هذا وقلت لهم:

مسلمتوش ليه على العريس ده كدة يزعل منكم

فردت زوجة الخال وقالت : حرام يسلم الرجالة على الحريم الأجانب

فقلت بغيظ : لكنه أصبح منكم ومثل ابنك ياحاجة

والشيخ بتاعنا بيقول مش حرام نسلم على رجالة وبيسلم علينا عادي

وبنقبل ايده كمان

فردت البنت بلطف وقالت :: طيب يا أمي تصدقي كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

فقلت لها :: طبعاً بصدقه إنتي مفكراني كافرة

فقالت بلطف أكثر :: لا طبعاً حاشا لله بس تذكير بمقامه ونأخد ثواب الصلاة عليه - صلى الله عليه وسلم

فرددت - صلى الله عليه وسلم -

فقالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له

فتعجبت من الحديث ولم أفهمه جيداً لأني أمية وقروية ومسنة

فقلت لها طيب اشرحي

فقالت: يعني لو واحد أصيب في رأسه بحديدة هتكون أرحم له من عقاب الذنب بإنه يمس امرأة لا تحل له

(يعني ليست أمه ولا أخته ولا زوجته ولا بنته ولا خالته ولا عمته ولا جدته ولا أمه في الرضاعة و...)

فأخذني الشيطان في مسلك الجدل

وقلت لها طيب ما هي في مقام أمه؟ يعني هو هيبصلها؟

قالت : لا طبعاً يا أمي في مقام أمه حاجة وتكون أمه شرعاً حاجة تانية

قلت ازاي مش فاهمة؟!

قالت : يعني لو هي أمه شرعا والحكم ده مبينطبقش عليها لو ماتت هو يورثها؟

نظرت قليلاً لسقف الحجرة وقلت لها لأ ميورثهاش

قالت لي هو ده المقصود

إن الأم شرعاً حاجة والأم مقاماً بنظرة مجتمعنا حاجة تانية

كلام البنت فتح قلبي

وشعرت برغبة شديدة في الاستماع للمزيد

لكن جاء مرسال بإنهم يجب أن ينصرفوا ليعودوا قبل الظلماء

ونسيت أن أعرفكم بنفسي أكثر

فنحن قوم اتبعنا طريقة من الطرق البدعية ( الصوفية)

وكنا بجهل كبير منا نفعل أمور لا تمت للدين بصلة ونع في البدع والمنكرات

لكن نسأل الله أن يغفر لنا ولكم

جلست طوال هذه الليلة أفكر في شيخنا وما كان يفعله معي ومع نساء أخريات

وكانت لمسته لنا بمثابة البركة وكنا نتمسح فيه ونتقرب منه

ولم أفهم خطورة ما كنا نفعله

بكيت كثيرا وقلت بما جاء في قلبي وعلى قدر جهلي

وظللت أدعو الله طوال الليل

وأقول يارب وريني الصح ايه يارب مش عايزة أموت وانا مش بعمل الصح يارب عمري ده كله ميضيعش في حاجة غلط

ثم غفلت على سجادتي دون أن أشعر

وإذا برؤيا لجدي وهو كان من شيوخ الأزهر الشريف ولكنه مات وأنا في السادسة من عمري وقد كان رجل صالحاً وأحبه جداً جداً

وإذا به بيناولني كتاب

قلت له يا جدي لا أعرف القراءة فقالي خلي مرات ابنك تقرأه لك وتشرحهولك

هتلاقي فيه بإذن الله طريقك

استيقظت على آذان الفجر

واسم الكتاب بيتردد في ذهني

((تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد.... للشيخ الألباني رحمه الله تعالى))

واستيقظ أهل البيت لصلاة الفجر

واستيقظت زوجة ابني وأخبرتها بالكتاب وأن تشتريه لي بأي ثمن كان

وبعد أيام جاءت بنسخة منه وبدأت تقرأه لي

وبدأت أتلمس الطريق الحق ودعوت الله أن يهديني إليه وأن يصرف عنا ماكنا فيه من ضلالات

وكانت بداية جديدة لكل أهل البيت فمن فضل الله ورحمته علينا أن شرح صدورنا جميعا للهداية

وبدأت قنوات الناس والرحمة والحكمة تنير طريقنا

وابتعدنا عن طريق الصوفية والحمد لله منذ سنة تقريباً

وها قد كتب الله لزوجي أن يموت في رمضان الماضي وهو على طريق الحق ورأينا جميعاً رؤى مبشرة له ولله الحمد والمنة

وأحمد الله أن رزقنا توبة قبل الممات وأنيثبتنا على الحق حتى نلقاه

وطلبت من زوجة اني أن تنقل قصتي لكل البشر لعل الله يمن على أحد بالهداية ويكون في ميزان حسناتي يوم القيامة

ولا تنسوني ولا تنسوا هذه الأخت الطيبة من دعواتكم


ختاماً نسأل الله أن يثبت أمنا الفاضلة وأسرتها جميعاً على الحق

وأن ينير قلوب كل من حاد عن الطريق إلى طريق الحق

وأن يثبتنا حتى الممات

وأن يبارك في هذه الأخت الفاضلة وأن ينفع بها وبعملها اللهم آمين

فوائد من القصة :

1- الدعوة إلى الله بالرحمة والموعظة الحسنة لا بالسخرية والاستهزاء وتذكر قول الله عز وجل:

2-لا تيأس من رحمة الله والدعاء منجاة لك في الدنيا والآخرة

وهي سلاح المؤمن فلا تتركه أبداً

3-باب التوبة مفتوح ولن يغلق أبداً ما لم تغرغر فبادر إلى ترك المعاصي فالموت يأتي بغتة

4-قراءة كتاب فضيلة الشيخ الألباني رحمه الله رحمة واسعة الذي استفادت منه أمنا لمن أراد ذلك من هنـــا

5-لا تحقرن من المعروف شيئاً فربما دعوة أو نشر عمل صالح قد يفتح قلوب المئات من البشر دون أن تدري

   طباعة 
0 صوت

جديد قصص العائدون

جديد قصص العائدون
هل أنت أعمى؟ - العائدون إلى الله

.:.: عائـــد لله :.:.

:: ضع بصمتك ::

.:.: تعرف علينا :.:.

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

احصائيات الموقع

جميع المواد : 2254
عدد التلاوات : 414
عدد المحاضرات : 0
عدد قصص العائدون : 75
عدد الفلاشات : 108
عدد التعليقات : 1199
عدد المشاركات : 54

شاهد بقلبك

.:.: قرآنك حياتك :.:.
 

محتوى المواد تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن آراء أصحاب الموقع والمواد معروضة للاستخدام الدعوي لا التجاري

حق الانتفاع لكل مسلم وجميع الحقوق محفوظة والتصميم خاص بالموقع